الرئيسية » معهد القديس اثناسيوس » دراسات حرة » مبادئ دراسة لاهوت الاباء – المحاضرة السادسة التجسد

مبادئ دراسة لاهوت الاباء – المحاضرة السادسة التجسد

معهد القديس اثناسيوس لدراسه لاهوت الآباء – قسم الدراسات الحرة

كورس “مبادئ تعاليم الآباء” مجاناً وبدون شهادة.

يقدمه عميد المعهد “الدكتور الأسقف مكسيموس حنا”

القديس كيرلس الكبير

St. Cyril of Alexandria, Third Letter to Nestorius

“I have been amazed that some are utterly in doubt as to whether or not the Holy Virgin is able to be called the Mother of God. For if our Lord Jesus Christ is God, how should the Holy Virgin who bore him not be the Mother of God?”

 

لقد دهشت من أن البعض يشككون تمامًا فيما إذا كانت العذراء المقدسة قادرة على أن تُسمى والدة الإله. لأنه إذا كان ربنا يسوع المسيح هو الله ، فكيف لا تكون العذراء المقدسة التي حملته  والدة للإله؟

 

St. Cyril of Alexandria, Letter to the Monks of Egypt

 

“And since the holy Virgin hath borne after the Flesh God united personally to the Flesh, therefore we do say that she is also Mother of God, not as though the Nature of the Word had the beginning of Its existence from flesh, for It was in the beginning and the Word was God, and the Word was with God [John 1:1], and is Himself the Maker of the ages, Co-eternal with the Father and Creator of all things.”

 

وبما أن العذراء قد حملت بعد أن اتحد الله المتجسد شخصيا مع الجسد ، لذلك نحن نقول أنها هي أيضا والدة الإله ، وليس كما لو أن طبيعة الكلمة كان منذ بدء وجوده من الجسد ، لأن الكلمة كان من البداية هو الله ، وكان الكلمة عند الله [يوحنا 1: 1] ، وهو نفسه صانع الدهور ، أبدي مع الأب وخالق كل الأشياء.

St. Cyril of Alexandria, First Letter to Nestorius

 

“This expression, however, ‘the Word was made flesh’ [John 1:14], can mean nothing else but that he partook of flesh and blood like to us; he made our body his own, and came forth man from a woman, not casting off his existence as God, or his generation of God the Father, but even in taking to himself flesh remaining what he was. This the declaration of the correct faith proclaims everywhere. This was the sentiment of the holy Fathers; therefore they ventured to call the holy Virgin, the Mother of God, not as if the nature of the Word or his divinity had its beginning from the holy Virgin, but because of her was born that holy body with a rational soul, to which the Word, being personally united, is said to be born according to the flesh.”

 

“هذا التعبير ، “ الكلمة  صار جسداً” [يوحنا ١: ١٤] ، لا يمكن أن يعني شيئاً آخر سوى أنه شارك في اللحم والدم مثلنا ؛ لقد جعل جسدنا جسده ،وولد كأنسان من امرأة ، ولم يتخلى من وجوده كإله ، ولا من كونه من الله الآب ، ولكن حتى عندما أخذ لنفسه جسد بقي كما كان. هذا الإعلان عن الإيمان الصحيح يُعلن في كل مكان. كان هذا هو شعور الآباء القديسين. لذلك تجرأوا في تسمية العذراء المقدسة ،”والدة الإله” . ليس كما لو أن طبيعة الكلمة أو ألوهيته كان بدايتها من العذراء المقدسة ، ولكن بسببها ولد ذلك الجسد المقدس بنفس عاقلة ،و أتحد به الكلمة ليصبح متجسداً “.

 

“Only if it is one and the same Christ who is consubstantial with the Father and with men can He save us, for the meeting ground between God and man is Flesh and Christ.”

 

 

“فقط إذا كان هو المسيح المتجسد  الواحد مع الاب فى الجوهر و الانسان هو القادر أن يخلصنا ، لأن أرض اللقاء بين الله والإنسان هي الجسد و المسيح أي المسيح المتجسد.”

 

As to the manner of the incarnation of the Only Begotten, then theoretically speaking (but only in so far as it appears to the eyes of the soul) we would admit that there are two united natures but only One Christ and Son and Lord, the Word of God made man and made flesh. (Ep.45.6-7)

 

أما بالنسبة  لتجسّد الابن الوحيد ، يمكن ان نقول نظريا (لكن فقط بقدر ما يبدو إلى أعيننا) ، بإننا نعترف بأن هناك طبيعتان متحدتان ولكن هناك مسيح واحد الإبن والإله ، الله الكلمة  خالق الإنسان و خالق الجسد. (Ep.45.6-7)

 

The Incarnation occurs out of or from two natures, resulting in the one incarnate nature of Christ. At an intellectual or notional level, we may of course distinguish the divine and human natures in Christ—neither are obliterated when hypostatically united—but in reality the two natures have so interpenetrated the other that there is now only the single nature of the God-Man.

 

التجسد هو من طبيعتين ، مما يؤدي إلى طبيعة المسيح المتجسد. على المستوى الفكري أو النظري ، قد نميّز بالطبع الطبيعة الإلهية والبشرية في المسيح  – و لكن لا يمكن فصلهما لانهم متحدتان فى اقنوم واحد- ففى الحقيقة أن الطبيعيتين قد اتحدتا تماماً مع بعضهما فأصبح الآن طبيعة واحدة للاله الانسان.

 

Cyril’s  second letter, in response to a criticism of his one-nature formulation:

 

Let us once more take the example of an ordinary man. We recognise two natures in him; for there is one nature of the soul and another of the body, but we divide them only at a theoretical level, and by subtle speculation, or rather we accept the distinction only in our mental intuitions, and we do not set the natures apart nor do we grant that they have a radical separateness, but we understand them to belong to one man. This is why the two are no longer two, but through both of them the one living creature is rendered complete.

 

دعنا مرة أخرى نأخذ مثال الرجل العادي. نحن ندرك طبيعتين فيه. فللانسان روح و جسد ، لكننا نقسمها فقط على المستوى النظري ، أو بالأحرى نحن نقبل التمييز فقط في حدساتنا العقلية. ولكن لا يمكن ان نفصل الطبيعتين  انفصالًا جذريًا ،و لكننا نفهم أنهم ينتمون إلى رجل واحد. هذا هو السبب في أن الاثنين لم يعد اثنين ، ولكن من خلال كلاهما يتم تقديم كائن واحد حي كامل.

11
ارسل سؤالك

avatar
11 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
6 Comment authors
صوفي امينRagy Rezkمجدى سندميرفتالقس وئام Recent comment authors
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
مجدى سند
ضيف
مجدى سند

لو لم يخطئ ادم هل كانت هناك ضرورة للتجسد ؟

Maher
ضيف
Maher

ما غاية التجسد إذاً .. لو لم يخطئ آدم؟

ميرفت
ضيف
ميرفت

في القداس بتقول.
امين امين امين بموتك يارب تبشر .
لأن اللاهوت لم يموت .
إذن هذه العبارة خاطئة لاهوتيا !!!
لماذا تفسر حضرتك ذلك ؟؟؟

Erin Fahmy
ضيف
Erin Fahmy

كيف ياخذ انسلم لقب قديس بعد كل ما صنعه من تشويه للعقيدة والحياة المسيحية.. و من الذى اعطاه هذا اللقب الجليل ؟

Sofy Amin
ضيف
Sofy Amin

سؤال :في٢ تس١٠:٢ لانهم لم يقبلوا محبة الحق حتي يخلصوا لاجل هذا سيرسل إليهم الله عمل الضلال. كيف يرسل الله عمل ضلال لهؤلاء وهو الله اله الحق كله؟

Sofy Amin
ضيف
Sofy Amin

وما المقصود بكلمة أسلمهم الله التي تكررت في رومية ١ ثلاث مرات ؟ هل يدل هذا علي أن إبليس يعمل شره في العالم محكوما بسلطان الله ام يعمله مطلقا دون أي ضوابط ؟

القس وئام
ضيف
القس وئام

فنعمل الانسان على صورتنا كشبهينا . هل معنى ذلك ان آدم لم يكون على صورة الاين مائة فى المائة ؟

ميرفت
ضيف
ميرفت

انا سؤالي عن كلمة بموتك يارب …
سؤالي عن استخدام كلمة يارب .
يارب تدل علي اللاهوت.
واحنا بنقول بموتك يارب !!!
غدة يعتبر لفظ خاطب لاهوتية…

مجدى سند
ضيف
مجدى سند

بقول المسيح الهى الهى لماذا تركتنى ؟ هل فعلا اللاهوت ترك الجسد ؟ ومتى حدثت القيامة

Ragy Rezk
ضيف
Ragy Rezk

لماذا لم يفتدي الله الملائكة التي سقطت وأصبحت شياطين؟ وهل عمل الفداء يخص الجنس البشري فقط؟

صوفي امين
ضيف
صوفي امين

كيف تسللت الكبرياء الي الملاك عند السقوط رغم أنه كان في حضرة الله ؟؟اي من اين اتت له هذه الخطية ؟؟